المياه الرماديه

ما هي المياه الرمادية المياه الرمادية وهي المياه التي تأتي من المصارف و المغاسل وأحواض الإستحمام، وجاءت تسمية هذه المياه من لونها الرمادي، حيث تكون ذات لون رمادي عند ركود هذه المياه. وتتميز هذه المياه بأنها لا تحتوي على المواد العضوية. وهي تختلف عن المياه السوداء، التي تخرج من المراحيض، فالمياه الرمادية لا تحتوي على الغائط أو الروث. والمياه السوداء لا يمكن إستخدامها إلا بعد معالجتها بشكل جيد. أما المياه الرمادية فيمكن إعادة إستخدامها وخاصة في الزراعة، من خلال معالجتها بطرق بسيطة. والمياه الرمادية هي مياه قليلة التلوث بالنسبة للمياه السوداء. كيف نستفيد من المياه الرمادية يمكن الإستفادة من المياه الرمادية بشكل كبير، وخصوصا في ري المزروعات بعد معالجتها؛ لإحتوائها على مجموعة من المغذيات النباتية، والعناصر الناتجة عن الغسيل والإستحمام. وهناك توجه كبير في دول العالم، لإعادة إستخدام هذه المياه في الري، لما سيكون لها من أثر كبير، في توفير المياه من مصادرها، وتوفيرها لأغراض الشرب من مصادرها الطبيعية. ويتم ذلك من خلال إعادة تدوير هذه المياه، بعمليات تعتمد على وسائل ميكانيكية وبيولوجية. تدوير المياه الرمادية إن لإعادة تدوير المياه الرمادية فوئد متنوعة، منها المحافظة على مياه الشرب، وتوفيرها من مصادر المياه الطبيعية، من خلال توفير المياه المستخدمة في الزراعة.كما أن إعادة تدوير المياه الرمادية، يخفف الحمل على الحفر الإمتصاصية، وأماكن تجميع المياه. وإستخدام المياه الرمادية في الري، يوفر للنباتات العناصر الغذائية، ويمكن أن توفر على الإنسان إستخدام الأسمدة الزراعية.بالإضافة إلى كل هذا، فإن توفير المياه يقلل المصاريف على الشخص بطريقة غير مباشرة بتقليل الفواتير ومصروفات المياه. مخاطر المياه الرمادية يجب الحذر عند إعادة إستخدام المياه الرمادية، ومن هذه المحاذير إرتفاع مستوى المحتوى الميكروبي، حيث أن المياه الرمادية، تحتوي على الميكروبات من مياه المغاسل، وأحواض الإستحمام وغيرها، وقد تحتوي على الميكروبات، المسببة للأمراض والمقاومة للحرارة. وأيضا يجب الحذر من المحتوي الكيميائي في المياه ، والذي مصدره المواد الكيميائية، المستخدمة في الغسيل والإستحمام، مثل الشامبو والصابون والأصباغ ومواد التنظيف. ومن المحاذير المهمة في التعامل مع المياه الرمادية، عدم معالجة المياه بأسرع وقت ممكن، لأن المياه الرمادية تتعفن في حال تخزينها وركودها لفترات طويلة، ويكون ذلك من أجل إزالة المواد التي قد تؤثر على الإنسان، وإزالة المواد التي تؤثر على التربة والنباتات، وإزالة المواد التي تؤثر على المحيط البيئي، والمكونات البيئية مثل المياه الجوفية. يعدّ الماء من أساسيات الحياة التي لا غني عنها في تأسيس الحياة على كوكب الأرض ولجميع الكائنات الموجودة على هذا الكوكب، فإنّ كان هذا الكوكب لا يحتوي على الماء، فإنّ الكائنات من النباتات والحيوانات والإنسان سيهلكون بغير الماء، سواءً كانت الكائنات التي تقطن المياه أو تلك التي تقطن اليابسة، وبذلك نستطيع الإيمان جازمين بأنّ من وظيفة الكائنات التي تعيش على هذا الكوكب الحفاظ عليه وعلى مصدر الحياة فيه وهو الماء، وهذا لا يكون إلّا بعقل الإنسان الذي يستطيع أن يبدع وينتج ويساعد في الوصول إلى قدرة عالية من الحفاظ على هذا المصدر بعكس الحيوانات التي لا تملك تلك المقدرة التي يقدر عليها الإنسان، ولذلك فإنّ من الوظائف الواجبة على الإنسان ترشيد استهلاك الماء وإعادة تدويره إلى دائرة الحياة الموجودة للحفاظ عليه، وتقديمه لباقي الكائنات من أجل الحفاظ على الأرض والكائنات التي تقطنه بشكل حالي اليوم. من المتوارد لدى البشر اليوم أنّ استهلاك المياه يزيد يومًا بعد يوم بسبب زيادة أعداد البشر وأيضًا زيادة احتياجاتهم المختلفة للماء؛ ممّا يجعل عوادم المياه الناتجة عن الاستهلاك كبيرةً جدًا، ممّا يضع على البشر عاتق المسؤولية لإعادة تدوير هذا الكمّ الهائل من المياه الملوثة وإعادة تصفيتها؛ لتصبح صالحة لاستخدامها لإدامة الحياة على الأرض بإدامة مصدر المياه وجعله متجددًا على الدوام. يعتبر تلوث الماء مقرونًا بأمرين أساسين الأول المتعلق في تلوث مياه الأمطار والأنهار السطحية أو المياه الجوفية الناتج عن التماس المباشر بين المياه وسطح الأرض؛ ممّا ينتج عنه قيام المياه بحمل الملوثات في طريقها قبل استخدامها في الحياة، وهناك النوع الآخر وهو الأشد تلوثًا وخطرًا على البيئة، وهي نواتج المصانع ونواتج البشر والاستهلاك البشري كالغسيل والتنظيف والاهتمام بشؤون الحياة المختلفة. هذا يقود دومًا العمل على إنشاء نوعين من المحطات لتصفية المياه، الأول وهو المتعلق بإنشاء محطات تصفية تختص بتصفية المياه القادمة من الأمطار والأنهار والمياه الجوفية، ويطلق عليها محطات التحلية التي يقوم فيها البشر بتحلية وتصفية المياه لإخضاعها للاستخدام البشري، فيما بعد تخليص المياه من الملوثات الضارة والمسممة. أمّا النوع الآخر فهو المتعلق بمياه الصرف الصحي القادمة من مخرجات المصانع وكذلك منتجات الاستهلاك البشري المتعلق بالبيوت والعوادم، والذي يدفع إلى وجود محطات تصفية أكثر تعقيدًا حيث ستعمل على إخراج العوادم الصلبة والمعلقات الصلبة من المياه كعوادم الحيوانات وبعض المركبات العضوية الصلبة من المياه كخطوة أولى، ويتمّ ذلك باستخدام التقنيات الفيزيائية كالترسيب واستخدام الشحنات الكهربائية، وأيضًا هناك النوع الآخر من المركبات، وهو العناصر الأيونية كالأمونيوم والنترات التي يتسبب في قتل الكثير من البشر؛ لأنّها سموم قاتلة ويتمّ تفكيك هذه العناصر والمركبات عن طريق العمليات البيولوجية والكيميائية التي تفكك هذه المواد إلى غازات طيّارة تعمل على مغادرة المياه بسبب وزنها الخفيف، والخروج من الماء، ممّا يجعل المياه أكثر نظافةً وصلاحيةً لحقنها في التربة أو استخدامها في الأغراض الزراعية نظراً للعجز المائي الذي تعاني منه الكثير من الدول، وبخاصة الدول التي تقع في المناطق الصحراوية والجافة من العالم، فقد لجئت تلك الدول إلى اتخاذ العديد من الوسائل والأساليب التي تساعد في تغطية هذا العجز، وسد احتياجاتها المائية، ومن تلك الوسائل: بناء السدود، وحفر الآبار الجوفية، وإنشاء الحفر الترابية، واستيراد المياه من دول أخرى، وتنقية المياه العادمة، وتحلية مياه البحر. وبعض الدول وصل بها العجز إلى عدم القدرة على الاستفادة من معظم الوسائل التي سبق ذكرها؛ لأن كميات الأمطار السنوية شحيحة جداً، وبالتالي لا فائدة من بناء السدود، وحفر الآبار الجوفية، وإنشاء الحفر الترابية. وفي ظل هذا الواقع، لجئت تلك الدول إلى وسائل أخرى أكثر كلفة، ومنها ما يسمى بـ (تحلية أو تصفية مياه البحر). تتميز مياه البحار بارتفاع نسبة الملوحة فيها، كما ترتفع فيها أيضاً نسبة الأملاح الذائبة، ومنها: أيونات الصوديوم، والكلوريد. وهذه العوامل تجعل مياه البحر أكثر كثافة من المياه الأخرى، وتجعلها غير صالحة للشرب والكثير من الاستخدامات الأخرى. فشرب مياه البحر يشكل خطورة على صحة الإنسان، فهذه الأملاح والمركبات الكيميائية التي ترتفع نسبتها في مياه البحر، تسبب للإنسان العديد من المشاكل الصحية، مثل: ارتفاع ضغط الدم، وتسارع ضربات القلب، وفي بعض الأحيان يؤدي شربها إلى التسمم. كما أن مياه البحار لا تخلو عادةً من المواد العالقة والبكتيريا الضارة التي تؤثر على صحة الإنسان في حال شرب تلك المياه. ومن هنا جاءت أهمية القيام بتصفية وتحلية مياه البحر قبل استخدامها. إن تحلية مياه البحر: هي عبارة عن عملية تقوم على تحويل مياه البحر المالحة والغير صالحة للشرب إلى مياه عذبة نقية صالحة للشرب وللاستخدامات الأخرى. وتتم هذه التحلية في محطات مخصصة لهذا الأمر، حيث تتوفر فيها العديد من الوسائل والتقنيات الحديثة. وعملية تحلية مياه البحر هي عملية مكلفة، فهي تستهلك الكثير من الطاقة. تتم عملية تحلية مياه البحر في العادة بوسيلتين أساسيتين، وهما: التناضح العكسي، أو بالإنجليزية (Reverse Osmosis)، واختصارها: (RO). التقطير، أو بالإنجليزية (Distillation). إن التناضح العكسي يُعْرف أيضاً باسم الضغط الأزموزي العكسي، وتقوم هذه العملية على فصل الماء عن الملح بواسطة الضغط العالي. فبعد القيام بمعالجة الماء معالجة أولية، يوضع في آلات مخصصة، ويتم فيها تعريضه إلى ضغطٍ عالٍ، فينفصل الماء العذب عن الملح بمفعول هذا الضغط، ويمر عبر غشاء شبه نافذ إلى ناحية أخرى أقل ضغطاً ليتجمع فيها. وتتم هذه العملية عبر عدة مراحل، حيث يمر الماء في كل مرحلة منها من غشاء معين. وأما التقطير، والذي يسمى أيضاً بـ (التبخير)، فيقوم على رفع درجة حرارة الماء وإيصالها إلى درجة الغليان، ومن ثم القيام بتكثيف البخار الناتج عن هذا الغليان وتحويله إلى ماءٍ خالٍ من الملح والمواد الأخرى. وبعد ذلك تتم معالجة الماء، وإضافة بعض المواد إليه، ليصبح صالحاً للشرب وللاستخدامات الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *